الاثنين، يوليو 02، 2012

قصة بداية استخدام الشماغ في جزيرة العرب

شماغ البسام
تعود قصة بداية استخدام الشماغ في الجزيرة العربية يقال ان اول من مصدري الشماغ تاجر اسمه ابن بسام لذلك ينتشر الان مسمى شماغ البسام  وقد انتشر الشماغ الاحمر عن طريق الإنجليز عبر الهند حيث كانت معظم المصنوعات البريطانية تدخل السعودية والمنطقة العربية عبر (شركة الهند الشرقية) وتعود قصة انتشار الشماغ الى قول عندما جاء المستعمر الانجليزى الى بلاد المشرق العربى والجزيره العربيه .كانوا يتناولون طعامهم على طاولات ويفرشون تلك الطاولات بقطعه من القماش المقلمه مربعات وملونه . وكان يقوم بخدمتهم بعض العرب . واهدوا الى من كان يقوم بخدمتهم من العرب بعض من هذه السفر ووضعها العرب على رؤوسهم  لتقييهم حراره الشمس . واسم المستشرق الانجليزى ( شماقر ) وعندما راى ذلك الانجليزى ان العرب يتهافتون على هذه السفر ويستخدمونها لباس لهم قام بإحضار عدد كبير منها بغرض المتاجرة  ومن هنا تم انتشار الشماغ ولذلك نلاحظ الان ان الشماغ صناعه انجليزية فى الغالب .

6 التعليقات:

BooS BiG يقول...

يا خوي من هم اول من لبس الشماغ من الجزيرة العربية هذي المعلومة المهمه اما المسميات لا اتوقع كما ذكرت

لبس الشماغ من زمن قبل الميلاد حيث كان الرعاه ( اعة الغنم ) يلبس قماش فوق راسه وعليه حبل لتقيه من الشمس وليهش به غنمه

تاكد من مصادر

ابا محمد عبدالله يقول...

انا لم احدد اول من لبس الشماغ او الغترة لكن قصة الشماغ الملون بالاحمر والابيض كما ذكرتها او ما يتم تداولها وعرف الشماغ او الغترة بمسميات كثيرة

Umzug nach Luxemburg يقول...

شكراً على المجهود .. دمتم بود

Botendienst Wien يقول...

دوماً موفقين ... وبأنتظار الجديد ..

غير معرف يقول...

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب العمائم تيجان العرب. وقال الحجاج لما ولي العراق :أنا أبن جلى وطلاع الثنايا//متى أضع العمامة تعرفوني . فالعمائم معروفه عند العرب من الجاهلية . ومع الوقت تطورت حتى وصلت إلى ماهي عليه والله لافيها انجليز ولا شماقر ولاهم يحزنون.

ابا محمد عبدالله يقول...

اخي العمامة تختلف عن الشماغ وعندما نقول الشماغ غنحن نقصد المعروف وهو المطرز بالاحمر والابيض ولاحظ وجود الغترة وهي قماش ابيض وما شابه فالتسمية تختلف
عموما تاريخ نشاءة لبس العقال يعود الى العصر او العهد الاندلسي الاسلامي وبالتحديد نهايته الاليمه فقد قرر العرب انذاك ان العار قد لحق بهم جراء فقدهم ذلك الجزء الاغلى من خلافتهم وقرروا ان يلفوا رؤوسهم بربطة قيل انها سوداء كعلامة على ذلك العار وتذكير بالحق المسلوب املين استرداده وهكذا تاكدت ديمومة هذه العاده المبتكره الى وقتنا هذا !